من أجل آفاق وحدوية وتحالفية لتحقيق الديمقراطية

من أجل آفاق وحدوية وتحالفية لتحقيق الديمقراطية

يعتبر الحزب الاشتراكي الموحد أن تحقيق مشروعه المجتمعي وبرنامجه المرحلي يتطلبان توحيد وتأليف أوسع القوى ذات المصلحة في الإصلاح الديمقراطي. وفي هذا الإطار يلتزم الحزب الاشتراكي الموحد بالعمل على تحقيق مايلي:

1- بناء حزب اشتراكي كبير حداثي ومنفتح، يقوم على قواعد الديمقراطية الداخلية، ويعمل بآلية التيارات، ويضم كافة الفصائل اليسارية المؤمنة ببناء مجتمع ديمقراطي حداثي ذي أفق اشتراكي. وفي هذا الاتجاه يعمل الحزب على توطيد وتقوية تجمع اليسار الديمقراطي باعتباره تحالفا يساريا له دور أساسي في تقدم النضال من أجل الإصلاح السياسي والدستوري والدفاع عن حقوق الإنسان وعن قضايا الكادحين، مفتوحا على اختيار الاندماج التنظيمي بين مكوناته كلما نضجت الشروط اللازمة طبقا لما نص عليه ميثاق تأسيسه، كما يبقى هذا الأفق الوحدوي مفتوحا أمام كل الطاقات النضالية التي يفرزها المجتمع، جماعات أو أفراد يقاسمون الحزب نفس الطموح النضالي الديمقراطي.

 2- ربط جسور الحوار والتواصل مع القوى الوطنية والديمقراطية – وهي اليوم، تلك التي تعلن انتماءها الكامل إلى أسس الثقافة الديمقراطية، سواء منها المنحدرة من الحركة الوطنية، أو تلك التي لم تنشأ بقرار من الدولة- وتنمية ثقافة العمل المشترك على قاعدة القواسم المشتركة والاحترام المتبادل.

3- بذل الجهود الضرورية لتجميع كل القوى الحية وكل الديمقراطيين باختلاف مرجعياتهم حول المطالب الإصلاحية الدستورية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي تكفل إرساء أسس الديمقراطية وتحديث البلاد وتأهيلها وتنميتها.