” وجها لوجه” سلسلة حوارات سياسية تجرى بالبيضاء تستضيف قياديين من الحزب الاشتراكي الموحد

الموحدآخر تحديث : الخميس 15 ديسمبر 2016 - 7:07 مساءً
” وجها لوجه” سلسلة حوارات سياسية تجرى بالبيضاء تستضيف قياديين من الحزب الاشتراكي الموحد

بعد الابواب المفتوحة التي جرت قبل فترة قصيرة في مدينة اللدار البيضاء، وخصت استقبال الانخراطات الجديدة التي عرفها الحزب الاشتراكي الموحد بعد فترة الانتخابات التشريعية، يستعد نفس المنظمون لاطلاق سلسلة حوارات سياسية.

وللتعريف بهذه المبادرة طرحنا على الرفيقة نرجس بنعزو، عضوة باللجنة المنظمة، هذه الاسئلة القصيرة:

1- تنظمون في الاسابيع القادمة سسلة ” وجها لوجه ” ، او هكذا سميتموها، مالهدف من وراء ذلك وماذا تهدفون اليه؟

– الهدف من تنظيم لقاءات “وجه لوجه” من خلال استضافة بعض قياديي و مفكري الحزب الاشتراكي الموحد في لقاءات شهرية، هو التعريف بالحزب، تاريخه و مشروعه بطريقة حديثة و فعالة و إيصال رسالته للملتحقين والمتعاطفين الجدد.

2- سبق وانا نظمتم الابواب المفتوحة وبعد شهر انتقلتم الى الندوات والعروض، هل يمكن ان نقول ان زمن الالتحاقات قد انتهى؟

-بعد انتخابات أكتوبر 2016، و الحملة الانتخابية النموذجية التي قام بها الحزب الاشتراكي الموحد بمعيّة رفاقه بفيدرالية اليسار الديموقراطي، عبًًرعدد كبير من المواطنين و الشباب منهم خاصة عن رغبتهم في الالتحاق بالحزب، فكانت بادرة الأبواب %d8%a8%d9%86%d8%b9%d8%b2%d9%88%d8%b2المفتوحة في مختلف المدن المغربية، تعبيرا من الحزب عن ترحيبه و انفتاحه على الطاقات الجديدة. هذه البادرة، لن تكون الاولى اوالاخيرة، فالحزب يتوصل يوميا بطلبات الانضمام. لكن هذا لا يمنعنا من العمل موازاة مع ذلك على التكوين و التواصل مع الأعضاء الجدد من خلال لقاءات و ندوات و بشتى الوسائل الممكنة لخلق دينامية حقيقية داخل الحزب.

3- الجولة الاولى من وجها لوجه ستكون بين الساسي والترابي ماالذي جعلكم تقومون بهذا الاختيار؟

-ان المسار النضالي للرفيق محمد الساسي غني عن اي تعريف، ونضالاته في صفوف الشبيبة الاتحادية ثم في صفوف الاشتراكي الموحد منذ 2005، و كذا إلمامه بمعارك الحزب و مواقفه تجعل منه الشخصية المناسبة لافتتاح سلسلة لقاءات “وجه لوجه”. و محاوره عبد الله الترابي هو صحفي و كذلك باحث سياسي، يكتسب من الإمكانيات ما يخول له ان يجعل اللقاء مع الاستاذ الساسي شيقا و مصيبا للاهداف المنشودة.

2016-12-15
أترك تعليقك
0 تعليق

عذراً التعليقات مغلقة

الموحد