نبيلة منيب تدعو إلى تشكيل جبهة وطنية للدفاع عن المدرسة العمومية

الموحدآخر تحديث : السبت 3 ديسمبر 2016 - 11:44 مساءً
نبيلة منيب  تدعو إلى تشكيل جبهة وطنية للدفاع عن المدرسة العمومية

كانت ساكنة طنجة على موعد مع الرفيقة نبيلة منيب الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد في لقاء جماهيري نظمه المكتب المحلي للحزب ، لقاء عرف حضورا جماهيرا واسعا أبان عن مدى التحام فئات واسعة من المجتمع المغربي حول الحزب و مبادئه. اللقاء الجماهيري الذي كان تحت عنوان “دفاعا عن مجانية الخدمات العمومية : الصحة و التعليم نموذجا ” كان مناسبة للأمينة العامة لتوضح موقف الحزب مما يدبر للقطاعين.و ردا من الأمينة العامة على الشعار الذي رفعه ذات يوم أحد مسؤولي هذه الحكومة و هو شعار ” آن الأوان أن ترفع الدولة يدها عن التعليم و الصحة ” .

و هكذا اعتبرت القيادية في الحزب الإشتراكي الموحد كل من التعليم و الصحة ركيزتان أساسيتان لأي تنمية ، هذه التنمية التي لم نلج لها بعد بسبب الضعف التعليمي و الثقافي و المعرفي الذي نعاني منه، ضعف يجعلنا ضحية لهذا العالم المعولم ، و أكدت المسؤولة الحزبية أن المدرسة المغربية هي مدرسة لم تعد تساير عصرها ، ولا أحد في الدولة يريد الذهاب نحو الإصلاح الجوهري و المضي لتأسيس مدرسة جيدة ، و السبب حسب نبيلة منيب أن الدولة التي تتحكم في كل السلط لا تريد شعبا متعلما مثقفا و ذكيا ، بل العكس هو ما يخططون له ، و يظهر هذا من خلال تخريبهم الممنهج لقطاع التعليم – و دائما حسب الرفيقة نبيلة منيب – بل إن المسؤولين يعملون بكل ما في وسعهم من أجل مأسسة التجهيل ، و لهذا حملت المحاضرة المسؤولية كامل المسؤولية للدولة التي عملت كل ما في وسعها و بكافة أسلحة الدمار لأجل تخريب التعليم ، و قد نجحت و لحد بعيد بساساتها هذه في إفقاد ثقة الأسر المغربية في المدرسة العمومية.

و أمام هذه الحرب المعلنة و هذا النزيف المستمر دعت الأمينة العامة للحزب الإشتراكي الموحد إلى تشكيل مشروع مجتمعي متكامل ، مشروع يقف صفا واحدا في مواجهة سياسات التدمير و تحت شعار واحد هو “كفى” ، مشروع مجتمعي يدخل متضامنا لخوض معركة من أجل بناء الديمقراطية فمعركة الديمقراطية هي في العمق معركة لإصلاح التعليم ، معركة ضد البؤس السياسي و الثقافي ، معركة ضد ضرب الخدمات العمومية ، معركة من أجل إصلاح شامل و شمولي ، و هذه ليست معركة قطاعية ، ليست معركة قطاع التعليم و نقاباته و رجاله و نسائه … بل هي معركة سياسية بامتياز ، معركة كل الديمقراطيين و التقدميين ، هي معركة الشعب المغربي بكل مناضليه و مناضلاته ، هي معركة المجتمع المدني بمختلف تلويناته … “معركتنا هي معركة ضد الأمية بل ضد كل الأميات” و لهذا دعت الأمينة العامة و من طنجة إلى ضرورة تشكيل جبهة و طنية للدفاع عن المدرسة العمومية و للدفاع عن الخدمات العمومية جبهة تخوض معاركها بكل الوسائل و على رأسها الاحتجاج و النزول للشارع.

15327227_10209090270991682_7454396991688659651_nو لم تفوت نبيلة منيب الفرصة لتعلن عن رفض حزبها لما يعرفه قطاع التعليم من مستجدات و قرارات خطيرة و على رأسها قرار التوظيف بالعقدة لأنه يحمل في عمقه قصفا آخر للمدرسة العمومية كما أعلنت رفض حزبها لما جاء في مشروع القانون الإطار لمنظومة التربية و التكوين و البحث العلمي و الذي صادق عليه المجلس الأعلى للتعليم و خاصة نقطتي التمويل و الذي يهدف إلى ضرب مجانية التعليم و نقطة شراكة قطاع عام خاص التي تسمح بتوسيع دائرة التمييز بين التلاميذ و قد أعقب عرض الرفيقة نقاش واسع من قبل الحضور حيث فاقات التدخلات الثلاثين مضت جلها على نفس نهج مداخلة الأمينة العامة.

جمال العسري – طنجة

2016-12-03
أترك تعليقك
0 تعليق

عذراً التعليقات مغلقة

الموحد