رحيل الباحثة السوسيولوجية فاطمة المرنيسي.

آخر تحديث : الإثنين 30 نوفمبر 2015 - 12:01 مساءً

رحيل الباحثة السوسيولوجية فاطمة المرنيسي.

دة. لطيفة البوحسيني:

رحيل المرأة التي ظلت، لمرحلة طويلة صوتا فريدا يسمع أصوات كل النساء.

اقرأ أيضا...

كانت من بين أولى النساء المغربيات اللائي كن مصرات على الغوص في العلم والمعرفة حتى وإن تطلب الأمر تجاوز كل الطابوهات. انتقلت إلى فرنسا ثم إلى أمريكا لاستكمال دراستها الجامعية، وهو ما لم يكن آنذاك متاحا إلا للرجال.

اختارت موضوع المرأة مركزا لاهتمامها العلمي والأكاديمي وحققت حوله تراكما جعل اسمها معروفا عالميا. انتقلت إلى أركان وزايا مختلفة في البحث حول هذا الموضوع أدت بها إلى اقتحام مجال لم يكن سهلا طرق بابه…فكانت النتيجة كتابها الذي تم منعه في المغرب لحظة صدوره سنة 1987…”الحريم السياسي…النبي والنساء” (Le Harem politique…le Prophète et les femmes).

باحثة من طراز كبير…اختارت البحث كسبيل للمساهمة في فهم وتحليل واكتساب المعرفة حول المكانة التي اختارها المجتمع للمرأة…فكانت طريقتها للنضال من أجل وضع أفضل للنساء المغربيات.

ساندت ودعمت بقوة وبكل الأشكال عدد من وجوه الحركة النسائية المغربية، بل ساهمت في تكوين عدد لا يستهان به من الوجوه الشابة التي اختارت السوسيولوجيا…وأطرت الكثير من البحوث بغية تفكيك بينة الهيمنة الذكورية في مجتمعنا، والوقوف عند تعقيدها.

شكلت كامرأة نموذجا لعدد من الشابات بحكم ما كانت تتميز به شخصيتها…جريئة، قوية، شجاعة…لا تتردد في التعبير عن رأيها…ولا تعير أي اهتمام للحسابات الصغيرة…لقد تمكنت من فرض قولها وكلمتها علميا وعالميا واستطاعت أن تصبح رقما بل وعنوانا لبلدها المغرب. لترقد روحك في سلام أيتها العالمة الفذة

أترك تعليقك
0 تعليق

عذراً التعليقات مغلقة

المصدر :http://wp.me/p6l3Qc-Zq