د. محمد حمزة: الفيدرالية تصالحت مع محيطها الثقافي..لكنها في حاجة إلى ثورة تنظيمية

حميد هيمةآخر تحديث : الإثنين 3 أكتوبر 2016 - 2:29 صباحًا
د. محمد حمزة: الفيدرالية تصالحت مع محيطها الثقافي..لكنها في حاجة إلى ثورة تنظيمية

موقع الحزب الاشتراكي الموحد:

في تحليل مُشبع بالأمل، أكد الدكتور محمد حمزة، منسق قطاع الجامعيين الديموقراطيين (الأساتذة الجامعيين للحزب الاشتراكي الموحد)، نجاح فيدرالية اليسار الديموقراطي (الرسالة) في تنفيذ أهدافها السياسية، وتحقيق المصالحة مع محيطها الثقافي والفكري، المؤمن بقيم الحداثة والعقلانية والتقدم.

وشدد عضو المجلس الوطني للحزب الاشتراكي الموحد، في تصريح خص به موقع الـPSU، على أن النجاح السياسي للفيدرالية، ينبني على فدرة ثلاث مكونات يسارية، في مبادرة غير مسبوقة، على توحيد خطابها السياسي، الحامل لقيم العلم والمعرفة والمواطنة.

وعزى المتحدث هذا النجاج، الذي سيترجم بشكل عياني في الأفق المنظور، إلى حاجة المجتمع المغربي لخطاب صادق وصريح، وممارسة سياسية معتدلة، لكنها ثابتة على مبادئها والتزاماتها السياسية والاخلاقية.

12341497_1218992701450147_6039581765612771865_n

من جانب أخر، نبه محمد حمزة إلى أن التضامن والتعاطف غير المسبوق مع الرسالة، يحتاج إلى ثورة تنظيمية لتأهيل بنيات الاستقبال لفيدرالية اليسار، حتى تستطيع احتضان هذا التعاطف والدعم الذي عبرت عنه النخب الثقافية والمدنية والحقوقية والشبابية.

يذكر، في هذا الصدد، إلى أن العديد من النخب الأكاديمية والفنية والثقافية والحقوقية والمدنية، في مبادرات مختلفة، عبرت عن دعمها لفيدرالية اليسار الديموقراطي في معركة تشريعيات 7 من اكتوبر الجاري.

2016-10-03
أترك تعليقك
0 تعليق

عذراً التعليقات مغلقة

حميد هيمة