الحزب الاشتراكي الموحد ببوعرفة يعبر عن اعتزازه بالتفاف الجماهير ويؤكد أن العمليات الانتخابية ل 7 أكتوبر تبقى فاقدة لاية مصداقة ويحمل الاسلطات المسؤولية الكاملة في تزوير الإرادة الشعبية

آخر تحديث : الإثنين 24 أكتوبر 2016 - 9:04 مساءً

الحزب الاشتراكي الموحد ببوعرفة يعبر عن اعتزازه بالتفاف الجماهير ويؤكد أن العمليات الانتخابية ل 7 أكتوبر تبقى فاقدة لاية مصداقة ويحمل الاسلطات المسؤولية الكاملة في تزوير الإرادة الشعبية

                                                       بوعرفة في 12 أكتوبر 2016

الحزب الاشتراكي الموحد

اقرأ أيضا...

        مكتب فرع بوعرفة

                                 بيـــــــان

       توقف المكتب المحلي للحزب الاشتراكي الموحد ببوعرفة  على سير الانتخابات التشريعية ل أكنوبر 2016 والنتائج التي أسفرت عنها وأصدر البيان التالي:

         1 ـ يعبر عن اعتزازه للالتفاف الجماهيري الكبير حول لائحة فيدرالية اليسار الديمقراطي، والحضور المتقطع النظير للأنشطة الانتخابية التي تم تنظيمها، خصوصا خلال المهرجان المنظم بمدينة بوعرفة يوم 29 شتنبر 2016 الذي كان سابقة في الإقليم من حيث الحضور الجماهيري الوازن  والتعبير عن المساندة ودعم لائحة الفيدرالية للانتخابات التشريعية، واللقائين المتميزين بمدينة فجيج يومي 29 شتنبر و 4 أكتوبر 2016    والتجاوب الكبير الذي عرفته حملة اليسار بجماعات تنرارة ومعتركة وبني كيل.

         2 ـ يتوجه بالتقدير والامتنان لكل المواطنين الذين ساندوا فيدرالية اليسار الديمقراطي ويتعهد بالاستمرار في احتضان القضايا العادلة، ومواصلة النضال لتحقيق انتظارات المواطنين وتطلعاتهم المشروعة.

         3 ـ إن المكتب المحلي إذ يسجل الخروقات والتجاوزات الخطيرة التي شهدتها عملية الاقتراع ومن ضمنها الاستعمال المكثف للمال للتأثير على إرادة الناخبين، يشير بالأساس إلى استهداف لائحة اليسار دون باقي اللوائح المرشحة والمتمثل بالخصوص في التدخل الواضح للقواد والشيوخ والمقدمين بجماعات بني كيل ومعتركة وبوعرفة وتندرارة وعبو لكحل… في العملية الانتخابية ضد لائحة فيدرالية اليسار الديمقراطي، هذا التدخل الذي وصل حد قيام قائد جماعة بني كيل بكل أشكال الضغط والتهديد على الشيوخ والمقدمين والأعيان لدفعهم لدعوة المواطنين لعدم التصويت لصالح اليسار، كما يسجل رفض العديد من رؤساء المكاتب بجماعتي تندرارة ومعتركة السماح لممثلي فيدرالية اليسار من ولوج مكاتب التصويت إلا بعد الاحتجاجات المتواصلة لوكيل اللائحة، حيث أن العديد من الممثلين لم يلتحقوا بمكاتب التصويت إلا بعد منتصف النهار، كما يسجل رفض رؤساء مكاتب التصويت التجاوب مع مطالبة ممثلي لائحة اليسار منع استعمال الهاتف النقال، ويسجل في هذا الصدد صبط ناخبة بمكتب التصويت بمدرسة الزرقطوني ببوعرفة تقوم بعملية تصوير عملية التصويت، وتم اعتقالها واحتجاز هاتفها النقال، وتم رفض تدوين ذلك بمحضر التصويت مما أدى إلى محاصرة المواطنين لمكتب التصويت وإجبار رئيس المكنب على تدوين هذا الخرق في المحضر.

         4 ـ إن المكتب المحلي إذ يسجل هذه المعطيات يؤكد أن العمليات الانتخابية ل 7 أكتوبر تبقى فاقدة لاية مصداقة ويحمل الاسلطات المسؤولية الكاملة في تزوير الإرادة الشعبية بتدخلها المباشر ضد لائحة فيدرالية اليسار الديمقراطي، وبتواطؤها المكشوف مع مختلف المرشحين الذين استعملوا المال بكثافة للتأثير على الناخبين.

أترك تعليقك
0 تعليق

عذراً التعليقات مغلقة

المصدر :http://wp.me/p6l3Qc-1pg