الطليعة بفاس: يجدد دعمه لنضالات ضحايا الاختيارات الطبقية

الموحدآخر تحديث : الإثنين 29 يونيو 2015 - 3:28 مساءً
الطليعة بفاس: يجدد دعمه لنضالات ضحايا الاختيارات الطبقية

حزب الطليعة الديموقراطي الاشتراكي المؤتمر الإقليمي السادس فاس بولمان

بيان صادر عن المؤتمر الإقليمي السادس:

انعقد المؤتمر الإقليمي السادس لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي بفاس يومي 13 و14 يونيو 2015 بمركب الشباب القدس تحت شعار”النضال الديمقراطي الجماهيري الوحدوي مدخل أساسي لإيقاف مسلسل تفقير وتهميش الجماهير الشعبية”؛ وبعد الجلسة الافتتاحية التي تميزت بالرآسة الفعلية للكاتب الوطني لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، الأستاذ النقيب عبد الرحمان بن عمرو والحضور الوازن لأعضاء الكتابة الوطنية واللجنة المركزية للحزب ، وحضرها إلى جانب المناضلين والمناضلات ممثلوا الأحزاب الصديقة والصديقة وتنظيمات المجتمع المدني والعديد من المواطنات والمواطنين والأنصار والمتعاطفين مع اختيارات حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي وتوجهاته الكبرى؛ وبعد الاستماع لكلمات الكتابة الوطنية لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي والكتابة الإقليمية والشبيبة الطليعية واللجنة المحلية لفدرالية تحالف اليسار الديمقراطي، وبعد تتبع مجموعة من اللوحات الفنية والأشرطة التي عكست أنشطة الحزب ومساهماته في الحياة العامة وديناميته بالجهة؛ وبعد التقريرين العام والمالي والمصادقة عليهما في جلسة مغلقة وانكباب المؤتمرات والمؤتمرين على مناقشة ودراسة مختلف التقارير المقدمة إليه، أصدر المؤتمر الإقليمي السادس لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي بفاس بيانا حيى من خلاله الانخراط النضالي المتميز والوازن لكل المناضلات والمناضلين في مختلف المعارك والمحطات النضالية والمبادرات التي ساهموا في إطلاقها على امتداد السنوات الفاصلة فيما بين المؤتمرين الإقليميين، كما ثمن كل المواقف والقرارات الحزبية المتعلقة بمختلف القضايا ذات الصلة بالاختيارات الكبرى للدولة أو تلك المرتبطة بالتحولات التي طبعت مجريات الأحداث في العالم وما ترتب ويترتب عنها من نتائج؛ واعتبارا لتتامي واتساع واقع الاستغلال الطبقي لعموم الكادحين ، وضعف الاستثمار في القطاعات الإنتاجية وهيمنة مافيا العقار ومراكماتها للثروة على حساب ذوي الدخل المحدود ، واتساع الهوة على المستوى الاجتماعي بين الأغلبية الساحقة من الكادحين والمستغَلين من جهة واللوبي المهيمن على سوق العمل والإنتاج والمستفيدين من سياسة الريع الاقتصادي والسياسي من جهة أخرى، فإن المؤتمر الإقليمي السادس لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي بفاس: يؤكد على الأوضاع المأساوية لأقاليم الجهة على كافة المستويات والأبعاد خصوصا التعليمية والصحية والشغلية منها والبنيات التحتية المتآكلة بالمناطق القروية التي يصبح جزءا منها في شبه عزلة عند تساقط الأمطار والثلوج وبالتالي حرمان الساكنة من الحقوق الأساسية التي تضمن كرامة الإنسان وحقه في العيش الكريم؛ يجدد دعم نضالات ضحايا الاختيارات الطبقية من عمال وفلاحين فقراء ومعطلين وحرفيين ومطرودين من العمل ، ويطالب بالاستجابة لمطالبهم العادلة والمشروعة وتمكينهم من شروط الحيات الكريمة؛ يطالب بفتح تحقيق شفاف ونزيه في ملفات الفساد التي طالت مختلف المرافق العمومية والشبه العمومية ، خضوضا المتعلقة منها باستنزاف الوعاء العقاري وما لازم ذلك من تفويتات مشبوهة ، حولت فاس من مدينه تتميز بجنانها ومساحاتها الخضراء الممتدة على مئات الهكتارات إلى مدينة إسمنتية وما رافق ذلك من تجاوزات وانتهاكات همت على وجه الخصوص “إعادة هيكلة الأحياء الصفيحية” التي تحولت بدورها إلى مقابر جماعية للكادحين وذوي الدخل المحدود بعد الانهيارات المتتالية لهذه الدور التي تم السماح بتشييدها في غياب تام لأبسط الشروط التقتية والمعمارية ؛ يدين القمع الذي تتغرض له الجماهير الطلابية على يد القوات العمومية والأحكام الصادرة في حق مناضلات ومناضلي الاتحاد الوطني لطلبة المغرب ويدعو إلى جعل الجامعة مجالا للبحث العلمي والمعرفي ومدرسة للحوار الديموقراطي يتسع فضاؤها للجميع، ونبذ العنف المادي والرمزي بكل الأشكال والتمظهرات ، كما يدعو الفصائل الديموقراطية إلى فتح حوار وطني حول واقع ومستقبل وآفاق الجامعة وإطارها المناضل أو ط م للمساهمة في تدبير الحياة العامة بالجامعة المغربية والمجتمعية؛ وفي الأخير عبر المؤتمرون والمؤتمرات استعدادهم لإنجاح المحطات النضالية القادمة، خصوصا المتعلقة بالاستحقاقات الانتخابية التي قررت فدرالية اليسار الديموقراطي المشاركة فيها، وجعلها محطة لفضح وتعرية مختلف أوجه الفساد والاستبداد. عاش حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي عاشت نضالات كل الكادحين والمقهورين عن المؤتمر الإقليمي السادس

2015-06-29
أترك تعليقك
0 تعليق

عذراً التعليقات مغلقة

الموحد