الحزب الاشتراكي الموحد بالعرائش يدين التدخلات القمعية غير المبررة في حق المحتجين

الموحدآخر تحديث : السبت 17 يونيو 2017 - 12:09 صباحًا
الحزب الاشتراكي الموحد بالعرائش يدين التدخلات القمعية غير المبررة في حق المحتجين

الحزب الاشتراكي الموحد

فرع العرائش

…………… بيــان ……………..

يتابع الفرع المحلي للحزب الاشتراكي الموحد بالعرائش وبقلق شديد تفاقم الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية جراء القرارات اللاشعبية واللااجتماعية، وبخاصة انفجارها الأبرز في حراك الريف الذي ما تزال شعلته متقدة منذ سبعة أشهر وبشكل سلمي وحضاري غير مسبوق لم تنل منه حملات القمع والاعتقال التعسفي، بل وامتدت شرارته إلى العديد من المناطق التي ألهمت الحشود الجماهيرية الغفيرة إما متضامنة أو مطالبة بنفس المطالب التي أججت الوضع في الحسيمة ونواحيها وهي الكرامة -التعليم – الصحة – الشغل – لا للفساد- لا للحكرة….

أمام هذا الوضع المأزوم وأمام التدخلات القمعية التي أدت إلى اعتقال العديد من نشطاء حراك الريف والأحكام الجائرة في حقهم، واستمرار ملاحقة مناضلي الحراك الذين خرجوا في مسيرات تضامنية أو مطلبية في العديد من المدن المغربية والتضييق عليهم، فإن الحزب الاشتراكي الموحد بالعرائش يعلن للرأي العام المحلي والجهوي والوطني ما يلي:

– دعم النضالات السلمية لساكنة الريف من أجل رفع الحيف والتهميش والعسكرة.

– الإدانة الشديدة للتدخلات القمعية غير المبررة في حق المحتجين تارة باستعمال الهراوات أو تسخير البلطجية أو بعث فيديوهات تهديدية عبر مواقع التواصل الاجتماعي …الخ. مؤكدين أن هذه الأساليب أصبحت بائدة ومكشوفة ولن تثني الشعب المغربي عن المطالبة بحقوقه العادلة والمشروعة.

– إدانتنا للمنع التعسفي للوقفة التضامنية والمطلبية لحراك العرائش وما رافقها من عنف لفظي وجسدي واحتكاك واستفزاز واعتقال وملاحقات ليلة الثلاثاء 13/06/2017.

– إطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين ضحايا المقاربة الأمنية التي ينهجها النظام لإرهاب المحتجين عوض مقاربة تنموية حقيقية.

– المطالبة بفتح حوار مسؤول وعاجل للوصول إلى صيغ تستجيب لمطالب الحراك عوض اعتماد أسلوب القمع كآلية وحيدة لحل المشاكل المطروحة والمتفاقمة.

– المطالبة بعدم تعريض مصالح المواطنين للمزايدات الانتخابوية للأحزاب التي أبانت عن بؤسها وفشلها وانفصالها عن قضايا الشعب وهمومه.

– إدانتنا لتسخير الإعلام العمومي في فبركة وتزييف الوقائع.

– إدانتنا لكل أشكال الاستغلال السياسي للشعائر الدينية وأماكن العبادة واستغلال المنابر في الترويج لثقافة التخوين والفتنة وو…

– الدعوة إلى توجيه سهام القمع والمحاسبة والمتابعات القضائية في حق ناهبي المال العام والمتورطين في الفساد وتطهير الحياة العامة من رموز المركب المصالحي الانتهازي إعمالا لمبدأ عدم الإفلات من العقاب على الأقل بعزل المفسدين عن المسؤولية عوض تسليط القمع صوب المناضلين وشرفاء هذا الوطن الجريح.

– التأكيد على أن الديمقراطية أصبحت ضرورة سياسية وتاريخية وما تستلزمه من احترام للإرادة الشعبية وبناء أحزاب مستقلة واحترام لدولة الحق والقانون والتوزيع العادل للسلط والثروات والذي لا يمكن تحقيقه إلا في ظل نظام الملكية البرلمانية.

 

عن المكتب

  العرائش في 15/06/2017

2017-06-17 2017-06-17
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الحزب الإشتراكي الموحد الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

الموحد