عبد العزيز لحموزي: مستشارو الفيدرالية استطاعوا كسب تعاطف المواطنين وأبانوا على قدرتهم العالية على التغيير والاقتراح (حوار)

آخر تحديث : السبت 20 أغسطس 2016 - 7:18 مساءً

عبد العزيز لحموزي: مستشارو الفيدرالية استطاعوا كسب تعاطف المواطنين وأبانوا على قدرتهم العالية على التغيير والاقتراح (حوار)

قام مستشارو فيدرالية اليسار الديمقراطي المحسوبون على المعارضة ببلدية أوطاط الحاج( اقليم بولمان- جهة فاس مكناس) بوقفة احتجاجية قبل يومين اردفها اعتصام كان مقررا لمدة 3 ايام. وارتأينا في الموقع اجراء حوار مع الكاتب المحلي لفرع الحزب الاشتراكي الموحد لمعرفة تفاصيل الموضوع، وكانت مناسبة للتطرق لاشياء أخرى.

موقع psu.ma : قام مستشارو الفيدرالية بوقفة احتجاجية لمدة ساعة تبعها اعتصام انذاري لمدة ثلاثة ايام، فما هي دوافع ذلك؟

اقرأ أيضا...
  •  تم الإعلان عن تجسيد وقفة احتجاجية أثناء حضور رفاقنا أشغال الدورة الاستثنائية، بعدما تبين لهم عدم جدية المكتب الجماعي في مناقشة  جدول الأعمال المسطر، في غياب تام للمسؤولية واستهتار واضح بقضايا الساكنة الملحة، حيث بقيت مفتوحة مدة أسبوع ولم تقدم أي إجابات أو معطيات متعلقة أساسا بملفات حساسة كالتعمير وإنجاز المشاريع وصرف الميزانية…وما زاد من حدة العشوائية وتفاقم الوضع هو الغياب المستمر لرئيس المجلس لأكثر من شهرين مما يتنافى القانون التنظيمي 113/14 خاصة المادة 76 منه. دخول مستشاري الفيدرالية في أشكال نضالية تم تثمينه ودعمه من مستشارين آخرين، وعليه تم تسطير برنامج نضالي افتتح بوقفة إنذارية لمدة ساعة في اليوم الأول، اعتصام لثلاث ساعات أمام مدخل الجماعة في اليوم الثاني واعتصام لمدة يوم كامل في اليوم الثالث مؤازرين بمناضلي الحزب الاشتراكي الموحد والجمعية المغربية لحقوق الإنسان. اختيار الاحتجاج جاء بعد استنفاذ جميع الوسائل المسطرية المتاحة من مراسلات ومذكرات وطعون بعضها كان موجها لسلطة الرقابة ( عمالة إقليم بولمان) التي لم تتفاعل معها بتاتا.

موقع psu.ma : أعلن مستشارو الفيدرالية عن انتهاء الاعتصام في يومه الاول بعد تدخل السلطات المعنية، هل من معطيات بهذا الخصوص؟

  •  حاولت السلطة المحلية جاهدة ثني الرفاق عن مواصلة برنامجهم النضالي عبر دعوتهم إلى طاولة الحوار، إلا أن رفاقنا أصروا على أن نوعية المشاكل المطروحة تتجاوز السيد باشا المدينة، وبعدما تلقوا عرضا من السيد العامل للحوار ملتزما فيه بإيجاد حلول واقعية وجدية، قرروا تعليق البرنامج النضالي لمدة 72 ساعة، وبعد قبوله بجدول أعمال اللقاء يهم اساسا: 
  1. تطبيق المادة 76 من القانون التنظيمي 113/14 القاضية بعزل الرئيس في حالة غيابه المستمر لشهرين أو توقفه عن أداء مهامه.
  2. إيفاد لجنة محايدة للتحقيق في التجاوزات والخروقات التقنية والمادية.
  3. تدوين محضر بمضامين اللقاء.

موقع psu.ma : في علاقة بالموضوع ماهي وضعية مستشاري الفيدرالية بالاقليم وكيف يمكن تقييم عملهم خلال السنة الاولى؟

  • أما بالنسبة لوضعية مستشاري الفيدرالية بالإقليم، ورغم صعوبة المهام المطروحة عليهم خاصة في مواجهة لوبيات الفساد، إلا أنهم استطاعوا بجديتهم ونزاهتهم كسب تعاطف المواطنين وأبانوا على قدرتهم العالية على التغيير والاقتراح وملامسة هموم الساكنة مما يؤشر على مستقبل مشرق. لدينا كحزب اشتراكي موحد 23 مستشار بالإقليم موزعين على 6 جماعات ترابية:05 بتانديت، 03 بتيساف، 06 بأوطاط الحاج، 06 بالرميلة، 02 بألميس، 01 بكيكو. جميع الرفاق في موقع المعارضة باستثناء جماعة الرميلة. وجدير بالذكر أن رفيقنا “عبد القادر كمو” يوجد على رأس المجلس الإقليمي، حيث حظي بثقة أعضائه لنزاهته وجديته المعروفة.

موقع psu.ma :ستشاركون ضمن فيدرالية اليسار الديمقراطي في الانتخابات النيابية، هل تم اختيار المرشحين في الاقليم، وكيف تم ذلك؟

  •  تم اختيار الرفيق محمد دحماني “بوستة” وكيلا للائحة فيدرالية تحالف أحزاب اليسار الديمقراطي، في احترام تام لمواد النظام الداخلي للحزب ومدونة السلوك، وقد حسمت العملية بصيغة التوافق دون الحاجة إلى التصويت، وهناك مؤشرات جد إيجابية على الظفر بالمقعد، هذا يرجع بالأساس إلى تزايد أعداد الناخبين المقتنعين بخطابنا ومشروعنا الواقعي ومصداقية ونزاهة مناضلينا خصوصا بعد النماذج المقدمة في المحطات الانتخابية السابقة والتي بقيت وفية لمبادئها والتزاماتها تجاه الساكنة. لكن رغم تفاؤلنا أعددنا خطة عمل متميزة كفيلة بتحصين مواقعنا وتعزيز حظوظنا في مواقع أخرى خاصة وأن الخريطة لا تخلو من منافسين معروفين بفسادهم الانتخابي ومناهجهم غير المشروعة من قبيل توزيع المال وشراء الذمم، لكنهم ضعفاء كبروفايل سياسي مقارنة بمرشح الفيدرالية، ولا أخفيكم أن الزيارة الأخيرة للرفيقة الأمينة العامة للمنطقة قد تركت صدى إيجابيا وعززت صفوف المتعاطفين مع مشروع الحزب.  

موقع psu.ma :انتم تشكلون الفرع الوحيد للحزب الاشتراكي الموحد بالاقليم، فهل ترون ان هناك امكانية لاعادة تجديد فروع أخرى ؟

  •  لقد شغلتنا كثيرا فكرة تجديد فرع آخر على الأقل بالإقليم، وسعينا مرارا إلى ذلك، كانت هناك عدة محاولات في دائرة بولمان إلا أنها لم تفلح لحد الآن لعدم توفر الظروف الجيدة المرتبطة بالجغرافيا الصعبة وانتقال المناضلين للعيش أو العمل بمناطق الجذب والمدن المجاورة بالجهة، لكننا سنواصل المحاولة، خاصة وأن لدينا مجموعة من المنخرطين بعدة مناطق كبولمان وكيكو وتانديت وميسور، كما توسعت القاعدة بنسبة تناهز% 46، حيث انتقل عدد المنخرطين في الفرع من 46 عضوا إلى 86 عضوا والنسبة مؤهلة للارتفاع.
أترك تعليقك
0 تعليق

عذراً التعليقات مغلقة

المصدر :http://wp.me/p6l3Qc-1k4