المحكمة الابتدائية بمراكش تبرئ الرفيق حميد مجدي

آخر تحديث : الأربعاء 22 مايو 2013 - 5:25 مساءً

المحكمة الابتدائية بمراكش تبرئ الرفيق حميد مجدي

أصدرت المحكمة الابتدائية بمراكش اليوم حكما ببراءة الرفيق حميد مجدي في قضية اتهامه بحيازة المخدرات. وكان الرفيق مجدي، الكاتب العامة للاتحاد المحلي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل بورزازات والمستشار الجماعي عن الحزب الاشتراكي الموحد  بالمدينة نفسها ، متابعا في حالة سراح.

وخلال التحقيق معه، أوضح الرفيق مجدي أنه سقط ضحية سيدة اتصلت به هاتفيا و قدمت له نفسها على أنها مناضلة، ليتم لقائه بها يوم 16 نونبر 2012، صحبة سيدة أخرى قدمتها له على أنها خادمة لوالدتها،  وقد طلبت السيدة أن تنزل الخادمة قرب باب دكالة حين كانو برفقة حميد في السيارة دون أن ينزل هو منها، ليواصل الرحلة صحبة السيدة المعنية إلى أن اقتربوا من المركز التجاري”مرجان”؛ حيث تناولا معا فنجاني قهوة ويفترقا، لتتصل به السيدة مجددا وتطلب منه اللقاء بها قرب إحدى المقاهي بشارع علال الفاسي، قصد إيصالها إلى مطار المنارة، وهناك ظل ينتظرها بالمقهى دون أن يظهر لها أثرا، مادفعه إلى الإتصال بها ليجد هاتفها مغلقا، فهم بالنهوض ليجد أمامه ثمانية عناصر من رجال الامن، اعتقلوه بعد أن وجدوا داخل سيارته مادتي “الشيرا والكوكايين”.

اقرأ أيضا...

 وبعد أن حكى مجدي للقاضي ملابسات ما جرى مع السيدة قرر قاضي التحقيق متابعته في حالة سراح مع سحب جواز سفره وإغلاق الحدود في وجهه وأدائه 5000 درهم ككفالة، إلى أن اقتنعت المحكمة الإبتدائية بمراكش يوم الأربعاء 22 ماي ببراءته من المنسوب إليه.

وسبق للرفيق حميد مجدي أن تعرض لمحاكمة  أخرى عام 2009، بتهمة “التجمهر في الطريق العام، وتنظيم مسيرة دون ترخيص أمام عمالة إقليم ورزازات والشوارع المحيطة بها، وترديد شعارات ماسة بعامل إقليم ورزازات”، ليتم الحكم عليه بثلاثة أشهر موقوفة التنفيذ.

والرفيق مجدي منخرط باستماتة في المعارك النضالية التي يخوضها عمال مناجم بوازار، الذين يتعرضون لكل أشكال الضغط والترهيب للاستغلال البشع والمتابعات الصورية، والهضم التام لأبسط حقوقهم المهنية والاجتماعية والنقابية من طرف شركة مناجم التابعة لمجموعة أونا، والشركة الوطنية للاستثمار. كما يعد الرفيق مجدي من القياديين البارزين الذين أطروا المعارك النضالية للمنجميين، ما جعله هو ورفاقه عرضة  للمضايقات والتهديدات .

وجدير بالذكر أن مناضلين آخرين في صفوف الحزب الاشتراكي الموحد متابعون في حالة سراح بتهم مفبركة، ويتعلق الأمر بكل من الرفيق محمد ياسر كميرة،  كاتب فرع الحزب الاشتراكي الموحد بسيدي سليمان وعضو المجلس الوطني للحزب، والكاتب الوطني لجمعية العقد العالمي للماء ومنسق لجنة الدعم إميضر، وكذا الرفيق يوسف بنصباحية، عضو فرع الحزب الاشتراكي الموحد بمدينة بنسليمان.

أترك تعليقك
4 تعليق

عذراً التعليقات مغلقة

  • lمحمد آيت عبد السلام

  • محمد خيري المرابط /بني ملال

    محمد خيري المرابط /بني ملال
  • ZRIOUIL MARRAKECH

  • رشيد دكدوك

المصدر :http://wp.me/p6l3Qc-9P