اللجنة المركزية لحشدت تصحح مسار الحركة التنظيمي والسياسي

آخر تحديث : السبت 20 يونيو 2015 - 4:08 صباحًا

اللجنة المركزية لحشدت تصحح  مسار الحركة التنظيمي والسياسي

عقدت اللجنة المركزية لحركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية، شبيبة الحزب الاشتراكي الموحد اجتماعها الدوري السادس بالمقر الوطني للحركة بلالة الياقوت، يوم الأحد 10 ماي 2015، في دورة “المقاوم محمد بن سعيد ايت يدر”.

وقد خصصت الدورة لتقييم الوضع التنظيمي لحشدت وبلورة الإجابات التنظيمية والسياسية التي من شأنها تأهيل الحركة للقيام بدورها كمنظمة شيبيبية فاعلة- قادرة على تحمل المسؤولية التاريخية للمساهمة في استنهاض الفعل الديموقراطي الجماهيري لمقاومة الأصولية المخزنية والأصولية الدينية ومواجهة كل آليات الاختراق والمخزنة.

اقرأ أيضا...

وفيما يلي تفاصيل الدورة، كما أوردها البيان الصادر عن اللجنة المركزية لحركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية :

التأمت اللجنة المركزية لحركة الشبيبة الديموقراطية التقدمية/ شبيبة الحزب الاشتراكي الموحد في اجتماعها الدوري السادس بالمقر الوطني للحركة بلالة الياقوت، يوم الأحد 10 ماي 2015، في دورة “المقاوم محمد بن سعيد ايت يدر”.

وبعد استيفاء الشروط القانونية والتنظيمية لعقد الاجتماع والاتفاق على جدول أعمال الدورة، تقدم المكتب الوطني بتقرير شامل استحضر فيه مجمل المعطيات السياسية والتنظيمية المرتبطة بالانحرافات الممنهجة للكاتب الوطني السابق، في سياق الهجوم السلطوي للدولة على الهيئات الشبيبية والحقوقية والنقابية والحزبية الممانعة، قصد إدماجها في أجندة أحزاب السلطة القائمة على دعم المخططات الطبقية للنظام السياسي، و شرعنة الفساد والاستبداد، والالتفاف على مطالب حركة 20 فبراير المجيدة.

كما انكبت مداولات اللجنة المركزية، باعتبارها أعلى جهاز تقريري، على تقييم الوضع التنظيمي لحشدت وبلورة الإجابات التنظيمية والسياسية بما يؤهلنا- كمنظمة شيبيبية فاعلة- على تحمل المسؤولية التاريخية للمساهمة في استنهاض الفعل الديموقراطي الجماهيري لمقاومة الأصولية المخزنية والأصولية الدينية ومواجهة كل آليات الاختراق والمخزنة.

وإذ تعتز اللجنة المركزية بالدعم الواسع الذي عبًر عنه كل الرفاق والرفيقات، و تؤكد على أن المداخل الفعلية لتجاوز الصعوبات الحالية هي إطلاق صيرورة تنظيمية سليــمة في الفروع والجهات والأجهزة الوطنية، فإنها تجدد التأكيد على عمق الارتباط الفكري والسياسي لمنظمتنا بالحزب الاشتراكي الموحد، كما تعبر عن استعدادها المبدئي للانخراط في كل المبادرات الشبيبية اليسارية والديموقراطية، ودعمها الفعلي لكل الصيرورات النضالية ذات الأفق الديموقراطي . واستحضارا لكل ما سبق، تعلن اللجنة المركزية لمناضلاتها ومناضليها ولعموم الرأي العام القرارات التالية:

• طرد محمد أشرف المسياح، الكاتب الوطني السابق، ونائبه محمد الراضي من كافة هياكل الحركة، وإقالتهما من كل المهام السابقة، وحرمانهما من الانخراط في أي فرع من فروع شبيبتنا. • المصادقة على بعض الاستقالات، وإقالة أعضاء المكتب الوطني الذين تخلفوا عن الحضور في أشغال الدورة السادسة للجنة المركزية، وتعويض لوائح الشاغرين في المكتب الوطني بالرفاق والرفيقات أعضاء اللجنة المركزية، كما سيعلن عن ذلك في بلاغ لاحق للمكتب الوطني. • التأكيد على مواقفها المبدئية في إدانة كل الاعتداءات المخزنية التي مست كل المناضلات والمناضلين في مختلف حقول فعلهم النضالي: الشبيبي – الحقوقي – الإعلامي – النقابي

• دعوة كل الرفيقات والرفاق إلى التعبئة الجماعية للدفاع عن منظمتنا الشبيبة، وتحصين هويتها التقدمية، وتطوير وضعها التنظيمي، والالتزام النضالي، فكرا وممارسة، بالعمل على ترجمة توصيات المؤتمر الوطني السادس لشبيبتنا. باقون بقاء الأمل . مستمرون حتى تحقيق الأمل حركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية اللجنة المركزية

. الدار البيضاء، 10 ماي 2015

أترك تعليقك
0 تعليق

عذراً التعليقات مغلقة

المصدر :http://wp.me/p6l3Qc-lC